الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  register  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هل يهمك رأى الناس فيك؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 86865
تاريخ الانضمام : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: هل يهمك رأى الناس فيك؟   السبت يوليو 30, 2011 1:51 am

(( رضـــــــــــــــى الناس غاية لا تدرك )) !!
إن رأي الناس في الشخص شيء هام لأن الشخص بطبعه كائن اجتماعي لا يستطيع العيش بدون المجتمع
ويجب عليه أن يحيا بين الناس على حقيقته لأن المظاهر الخادعة سرعان ما تنكشف وتظهر الحقيقة
,

كون الشخص واثق من نفسه هذا لا يعني انه لا يتأثر برأي الناس فيه ان التاثير له نوعان تأثير سلبي وتاثير إيجابي
إذا كان ايجابي وهذا هو ما اقصده فهو على العكس سيزيد من ثقة الشخص وتقديرة لذاته اما اذا كان سلبي وربما في بعض الاحيان يكون راي صادق وينم عن خبره وتجربه فالتاثر به يتوقف على مدى وعي الشخص فإذا استفاد منه وفعله في تطوير نفسه وتقوية جوانب الضعف فهذا ما يسمى التعامل مع السلبيه بإجابيه اما اذا اصابه اليأس وجعل آراء الناس عامل يوجهه ويحركه فللاسف هذا ينم عن ضعف وخلل في الشخصيه

من أهم قواعد الثقة النفسية هو التفكير في نظرتي لنفسي ثم التفكير في نظرة الاخرين لي اذا كانوا ليس لهم اهمية فى حياتى اما اذا كان عزيز او غالى فرأيه يؤثر فى وله اولوية فى اهتمامى فمثلا قد يتهمنى البعض بالنفاق قى علاقتى مع الله صلاتى ذكاتى ....فهذا لا يهمنى لان الغايه مرضات الله (ياليت الذى بينى وبينك عامر وبين وبين الناس خراب) ولكن ان يتهمنى اغلى الناس عندى و من هو مقرب من قلبي فساحول ابين له وان لم يفهم فساظل مجروحا في اعماقي لان الشك جاء من شخص تحبه وله في قلبك مكان مهما كان هذا الشخص اما قريب او حبيب اوصديق او غيره

تخيلي خطيب يريد التحدث من المايكرفون وهو يفكر في نظرة الاخرين له سينشغل عن الفكرة الاساسية وهي ما سيقوله وسيهتم في نظرة الاخرين وهذا ما سيجعل العرق يتصبب من جبينه وحركاته تكثر ويحرج ويقلق وقد يسقط أو يدوخ لإنه متشتت يفكر في شيئين في وقت واحد ما يقوله + كيف ينظر لي الاخرين وهذا مثل الكاتب الذي يفكر في ما يعجب الناس وسيصبح كالدمية تحركها الناس مثلما أرادوا وهذا لن يجعله مقنع أو مؤثر أو متجدد لإن ما سينتجه متوقعا لكن من يفكر في نظرته لنفسه ثم يتخد رأيه وقراره ثم يفكر في نظرة الاخرين له وكيف يستشف ردود أفعالهم لكي يعرف كيف التحاور معهم من أجل التأثير عليهم أم إقناعهم سيصبح سابق الاخرين في مرحلتين ليمتلك الاجابة حينما يظهر السؤال لإنه فكر في ذلك ولم يغفل عن هذا الشي مثل المعلم الذي يتوقع جميع الاسئلة من الطلاب منها الخيالية والواقعية والمحرجة وحينما يبادرون بذلك سيتفاعل معهم وسيقنعهم في إجابة ببديهة سريعة عكس إن لم يفكر بذلك سيتفاجئ ويحتار لإن هذه المعلومة لم يتوقعها سابقا إذا الأولى التفكير في ما أود فعله ثم في ردود أفعال الاخرين المتوقعة والغير متوقعة هذا إن كنت مقتنع برأيي وقراري الذي أتخذته على نفسي



من استمع لكل الناس معناها استمع لمن يحقد عليه فالناس أخيار وأشرار وصالحين وفساد وإيجابيين وسلبيين وجب الاستماع لمن يحفزنا ويشجعنا وينمينا ويبنينا وينصحنا وعدم الاستماع لمن يحبطنا ويحطمنا لإنه كاره لنا كما إنه لا يهتم بنجاحنا فكيف نأخذ رأي ممن لا يهتم أساسا بنا وهل يهتم الشرير في بكاء الصالح لا ربما يفرح لذلك

توجد امور رأى الناس له اهمية كبيرة حتى ونحن على ثقة فى اننا لا نخطئ فنظرة المجتمع للفتاة والمراة هامة فالسمعة تتاثر بطريقة تعاملها مع الاخرين وبنوع لبسها ومواعيد خروجها ودخولها وفى امور اخرى راى الاخر هام جدا شخص يريد طرح فكرة ولم يهتم برأي الاخرين قد يكتشف إنها ليس بوقتها أو إنها ناقصة لكن حينما يشاور سيعرف إن لها قيمة وأهمية لكن لا يستشير أصحاب العقول التافهة المحبطة المحطمة أو الشخصيات الضعيفة إنما يستشير في من يثق بعلمه وحكمته وعمله وخبرته كالعلماء والحكماء والادباء وأصحاب الخبرات والكبار بالسن والمثقفين والمفكرين والقراء
عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): (ما تشاوَرَ قومٌ إلاّ هُدوا لأرشدِ أمرِهم)(3).




كي لا نقع في الحيرة أو الاحراج أو الشتات يجب أن يكون قبل ذلك تحاور ونقاش وأخذ أراء من نحتك بهم لنستمع لارائهم من نقد ونصح وتحذير وتشجيع وعتب و تحفيز مقرون ذلك بالتوكل على الله فى جميع الامور.
عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): (ما خابَ مَنْ استخارَ ولا نَدِمَ مَن استشار)(4)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل يهمك رأى الناس فيك؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية