الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  register  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أنت ما تزال صغيراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




نقاط : 87140
تاريخ الانضمام : 31/12/1969

مُساهمةموضوع: أنت ما تزال صغيراً   الخميس أغسطس 18, 2011 9:33 am

أنت ما تزال صغيراً .. تتشكل تلكم الكلمات بهجومية قاسية ، وتنطق بلغة التهكم والسخرية ، تصطف ضدي كحشد من كائنات سيئة . أصرخ من بشاعتها .. وبغضب نبيل ،
أطوّح معانيها الجارحة بعيداً ، وأتـأمل : طفولة الأشياء .. ، فإذا هي : الأجمل ، والأنقى ، والأمثل ... !
أنت ما تزال صغيراً ..
تتكرر.. أشبّ على أطراف أصابعي ، أرفع يدي إلي أبعد ضوء خافت ، كالكبار الذين يحاولون أن يطاولوا قامة النجوم .. وكالكبار .. تخور اصابعي . تتعب يدي . نتساوي فـي العياء ، والفشل !
أنت ما تزال صغيراً ..
لا يملّون التكرار .. ولا أملّ الصبر والإحتمال .. ألتجيء إلى مكتبتي الصغيرة ، أقرأ : "البحث عن الزمن المفقود" .. لمارسيل بروست . وكأنني برفقته ، وهو يحــاول في صبر ودأب : تثبيت الزمن حتى لا يكبر أبداً !
وأصغي إلى الشاعر : ديلان توماس ، وهو يرنم ترنيمته الموحى بها من الخلود : " إن الكرة التي قذفتها عندما كنت ألعب في الحديقة ، لم تعد بعد إلى الأرض !
فأهتف بإهتياج الفرح : أنا ما زلت صغيراً . وكالصغار .. سأظل شغوفاً بالحنان ، وبالعناق .. ولثم أمي قبلات الامتنان . ومبشّراً : بإله الأشياء الصغيرة : "القطيع الصغير" . و"الصغير في بيت أبيه" !...

أنت ما تزال صغيراً .. تتشكل تلكم الكلمات بهجومية قاسية ، وتنطق بلغة التهكم والسخرية ، تصطف ضدي كحشد من كائنات سيئة . أصرخ من بشاعتها .. وبغضب نبيل ،
أطوّح معانيها الجارحة بعيداً ، وأتـأمل : طفولة الأشياء .. ، فإذا هي : الأجمل ، والأنقى ، والأمثل ... !
أنت ما تزال صغيراً ..
تتكرر.. أشبّ على أطراف أصابعي ، أرفع يدي إلي أبعد ضوء خافت ، كالكبار الذين يحاولون أن يطاولوا قامة النجوم .. وكالكبار .. تخور اصابعي . تتعب يدي . نتساوي فـي العياء ، والفشل !
أنت ما تزال صغيراً ..
لا يملّون التكرار .. ولا أملّ الصبر والإحتمال .. ألتجيء إلى مكتبتي الصغيرة ، أقرأ : "البحث عن الزمن المفقود" .. لمارسيل بروست . وكأنني برفقته ، وهو يحــاول في صبر ودأب : تثبيت الزمن حتى لا يكبر أبداً !
وأصغي إلى الشاعر : ديلان توماس ، وهو يرنم ترنيمته الموحى بها من الخلود : " إن الكرة التي قذفتها عندما كنت ألعب في الحديقة ، لم تعد بعد إلى الأرض !
فأهتف بإهتياج الفرح : أنا ما زلت صغيراً . وكالصغار .. سأظل شغوفاً بالحنان ، وبالعناق .. ولثم أمي قبلات الامتنان . ومبشّراً : بإله الأشياء الصغيرة : "القطيع الصغير" . و"الصغير في بيت أبيه" !...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنت ما تزال صغيراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية